سنونوات بيكر

 
ستعود طيور السنونو الداكنة
لتعلق أعشاشها على شرفتك
ومرة أخرى ستطرق بأجنحها
على زجاجها متلاعبة
 
و لكن تلك التي كانت توقف طيرانها
أمام جمالك وسعادتي، متأملة
تلك التي حفظت أسماءنا
!تلك… لن تعود
 
ستعود العسلية المتشابكة
في حديقتك لتسلق الجدران
ومرة أخرى في المساء
 زهورها ستتفتح أجمل
 
ولكن تلك المثقلة بقطرات الندى
التي كنا لقطراتها المرتجفة نمعن النظر
ونراها تسقط كدموع النهار
تلك… لن تعود
 
 ستعود من الحب لأذنيك
الكلمات المشتعلة للرنين
وقلبك، من نومه العميق قد يستيقظ
لكن صامتاً خاشعاً وراكعاً
كما يعبد الرب أمام المحراب
كما أنا أحببتك… لا تتوهمي
 لا أحد سيعشقك

غوستابو أدولفو بيكير

ولد في إشبيلية، إسبانيا في 17 شباط عام 1836، توفي والده حين كان عمره خمس سنوات والدته حين بلغ التاسعة، تولت تربيته عرابته حتى بلغ السابعة عشر حيث سافر إلى مدريد.
 
عمل مستغلاً موهبته في الكتابة في صحيفة (إلكونتيمبورانيو) و في هذه الفترة كتب أغلب رواياته و(رسائل من زنزانتي). من أبرز كتاباته ( القوافي) الذي يظهر مدى الحزن والاضطراب الذين واجههما في حياته.
 
توفي في 22 من كانون الأول سنة 1870 تاركاً العديد من الروايات والأشعار.

 

Responder

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Cerrar sesión /  Cambiar )

Google photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google. Cerrar sesión /  Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Cerrar sesión /  Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Cerrar sesión /  Cambiar )

Conectando a %s

Este sitio usa Akismet para reducir el spam. Aprende cómo se procesan los datos de tus comentarios .